اختصاص الحمد بالله (عز وجل)

قيم هذا المقال
(0 صوت)
اختصاص الحمد بالله (عز وجل)

عن السجّاد (عليه السلام): «ولو دلّ مخلوق مخلوقاً من نفسه علىٰ مثل الّذي دللت عليه عبادك منك كان محموداً فلك الحمد».[1]

عن الباقر (عليه السلام): «... وأنت جمال السماوات والأرض فلك الحمد وأنت زين السماوات والأرض فلك الحمد».[2]

عن ابي الحسن الأوّل (عليه السلام): «إذا فرغت من صلاة الليل فقل: اللهمّ ما عملت من خير فهو منك لا حمد لي فيه وما عملت من سوء فقد حذّرتنيه، لا عذر لي فيه. اللّهمّ انّي أعوذ بك أن اتّكل علىٰ ما لا حمد لي فيه».[3]

... «... ولك الحمد... واستخلصت الحمد لنفسك وجعلت الحمد من خاصّتك ورضيت بالحمد من عبادك وفتحت بالحمد كتابك وختمت بالحمد قضاءك، ولم يعدل الىٰ غيرك ولم يقصر الحمد دونك، فلامدفع للحمد عنك ولا مستقرّ للحمد الاّ عندك ولاينبغي الحمد إلاّ لك».[4]
 
كلّ كلمة من هذه الكلمات النورانيّة تتضمّن برهاناً علىٰ اختصاص الحمد بالله سبحانه. وفي الحديث الأوّل للإمام السجّاد (عليه السلام) بعد ذكر نعمة الهداية الإلٰهيّة والعلوم القيّمة الّتي لاقدرة للبشر علىٰ بلوغها بغير التعليم الإلٰهيّ يقول في دعائه إلىٰ الله إلٰهي لو تمكّن مخلوق بنفسه أن يهب للآخرين ما وهبتهم من الهداية والمعارف كما فعلت أنت مع خلقك حيث هديتهم وعلّمتهم لكان أهلاً للحمد، ولكن حيث انّ جميع النعم والعلوم هي منك فالحمد والثناء كلّه لك. وفي جملة (فلك الحمد) وبتقديم (لك) علىٰ (الحمد) تمّ حصر الحمد في الله سبحانه. وهذا الحديث ناظر الىٰ البرهان الّذي حدُّه الوسط هو الإنعام الإلٰهيّ.

والحديث الثاني يتضمّن برهاناً حدُّه الوسط هو الجمال وقد بُيِّن في براهين اختصاص الحمد كالآتي: جميع عوالم الوجود الإمكاني من حيث انّها مخلوقة لله فهي حسنة وجميلة وحيث انّ الحمد في مقابل الحسن والجمال والفعل الجميل، فالحمد مختصّ بالله الجميل خالق الجمال.

وفي الحديث الثالث علىٰ أساس التوحيد الأفعاليّ فإنّ جميع الأفعال الحسنة للإنسان تعود إلىٰ الله سبحانه، وكلّ حمد ازاء كلّ عمل حسن فهو يعدّ لله. وعلىٰ أساس التوحيد الأفعاليّ والربوبيّة المطلقة لله سبحانه فانّ جميع الأعمال الحسنة للصالحين ما هي إلاّ ظهور وتجلٍّ للفيض والفعل الإلٰهيّ، ولهذا فانّ المحمود الحقيقيّ هو الذات القدسيّة الإلٰهيّة وحدها.

والحديث الرابع أيضاً بتصريحه بأنّ الحمدَ لامعدِن ولا مقرّ له سوىٰ ساحة القدس الإلٰهيّ ولايستحقّ الحمد أحد سواه فقد دلَّ دلالة واضحة علىٰ حصر الحمد بالله سبحانه.

تنويه: إذا ظهر من بعض النصوص الدينيّة انّ حمد غير الله جائز ولكنّ حمد الله أفضل، فمثل هذه الظواهر ينبغي تفسيرها بتعيين حمد الله لاتفضيله، كما في بداية دعاء السحر للإمام السجّاد (عليه السلام) الّذي رواه ثابت بن دينار (ابو حمزة الثمالي): «... فربّي أحمد شيء عندي وأحقّ بحمدي».[5]
 
آية الله الشيخ جوادي آملي

[1] . الصحيفة السجّادية، الدعاء 45.
[2] . البحار، ج84، ص258، دعاء الانتهاء من صلاة الليل.
[3] . نفس المصدر، ص221.
[4] . البحار، ج87، ص129، دعاء يوم الجمعة.
[5] . اقبال الأعمال، ج1، ص157.

قراءة 54 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث