Print this page

کیف کانت طریقة تشریع الحجاب فی الإسلام؟

قيم هذا المقال
(0 صوت)
کیف کانت طریقة تشریع الحجاب فی الإسلام؟

السؤال

بیّنوا مراحل وجوب الحجاب فی الإسلام و هل کان وجوب الحجاب فی الإسلام تدریجیاً أم دفعیاً؟ و هل لحکم نساء النبی (ص) دور فی المسألة؟

الجواب الإجمالي

لم تکن النساء فی الجاهلیة یلبسن لباساً محتشما و ساترا لتمام البدن عند الحضور فی المجتمع. و قد بیّن الإسلام تکلیفها فی هذا الجانب بعد ظهوره. فقد وردت أحکام حجاب المرأة فی آیات سورتی "الأحزاب" و "النور". و إلیکم الأوامر التی بیّنتها سورة الأحزاب فیما یخص النساء:

1- أن لا تتکلّم مع الرجال بشکل مثیر.2- لا یخرجن من بیوتهن متبرّجات کما کنّ یصنعن فی الجاهلیة.

3- یجب علیهن الحجاب الکامل عند الخروج من المنزل.

أما ما جاء فی سورة النور فیما یخص أحکام النساء فکالآتی:

1- أن یغضضن أبصارهن عن کل نظرة مریبة. 2- أن یحفظن عفتهن و شرفهن. 3- أن لا یظهرن زینتهن إلا ما ظهر منها. 4- أن یلقین باطرف خمرهن (مقانعهن) علی صدورهن لیسترنها بها. 5- و أن لا یظهرن زینتهن إلا لأزواجهن و آبائهن و أباء أزواجهن و أولادهن و أولاد أزواجهن و اخوتهن و أولاد اخوتهن و أولاد اخواتهن و النساء المسلمات و ما ملکت ایمانهن، و الرجال الذین لا یرغبون بالنساء و الأطفال الذین لا یعلمون شیئاً عن المسائل الجنسیة. 6- أن لا یضربن الأرض بأرجلهن حین المشی (کنایة عن الحرکات التغنجیة) حتی لا یظهر صوت الزینة المخفیة (الخلخال). 7- یجوز للنساء الکبیرات الایسات من الزواج أن یضعن حجابهن بشرط عدم إظهار زینتهن.

لذلک فتشریع حکم الحجاب فی الإسلام کان فی مرحلة واحدة و لم ینسخ الله أی حکم بیّنه فی سورة الأحزاب عند نزول سورة النور، سوی إنه استثنی من حکم الحجاب مورداً واحداً و هو (النساء الآیسات من الزواج).

الجواب التفصيلي

هناک شواهد متعددة فی القرآن تشیر إلی ان نساء العرب قبل الإسلام کن یخرجن من بیوتهن بدون حجاب. و قد أعلن الإسلام عن هذا الأمر المهم بعد ظهوره عند بعثة النبی الأکرم (ص) بفترة قلیلة حیث بیّن أحکام حجاب النساء فی سورتین من سور القرآن الکریم، أولها سورة الأحزاب "التی نزلت فی السنة الرابعة للهجرة" ثم جاءت سورة النور فی "السنة السابعة للهجرة" [1] لتفصّل أکثر فی أحکام حجاب المرأة.

ففی سورة الأحزاب بیّن الله سبحانه و تعالی مسائل الحجابضمن بیانه لوظائف نساء النبی بعنوانهن أقرب الأفراد للرسول الأکرم (ص)، فأعمالهن من هذا الجانب تنسب للنبی (ص)، بالإضافة إلی انهن بمثابة الاسوة و القدوة لغیرهن من النساء. لذلک فیجب أن تکون کل أعمالهن مطابقة للموازین الإسلامیة و أن یبتعدن کل البعد عن العادات و الآداب و التقالید الجاهلیة المتداولة آنذلک فی المجتمع العربی. فعلی هذا الأساس بیّن القرآن الکریم مسؤلیتهن فیما یتعلّق بالحجاب و الستر و التعامل مع الرجال غیر المحارم بقوله عزّ و جل من قائل "یَانِسَاءَ النَّبىِ‏ِّ لَسْتنُ‏َّ کَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَیْتنُ‏َّ فَلَا تخَضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَیَطْمَعَ الَّذِى فىِ قَلْبِهِ مَرَضٌ وَ قُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا "وَ قَرْنَ فىِ بُیُوتِکُنَّ وَ لَا تَبرَّجْنَ تَبرَّجَ الْجَهِلِیَّةِ الْأُولى" [2] و یقول فی آیة أخری من نفس السورة "یَأَیهُّا النَّبىِ‏ُّ قُل لّأِزْوَاجِکَ وَ بَنَاتِکَ وَ نِسَاءِ الْمُؤْمِنِینَ یُدْنِینَ عَلَیهْنَّ مِن جَلَبِیبِهِنَّ ذَالِکَ أَدْنىَ أَن یُعْرَفْنَ فَلَا یُؤْذَیْنَ وَ کاَنَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِیمًا". [3]

الأوامر النازلة فی هاتین الآیتین هی:

1- أن لا یتکلّمن مع الرجال بشکل مثیر. 2- یبقین فی بیوتکن و لا یخرجن أمام الرجال بزینتکن کما کن یفعلن فی الجاهلیة. 3- أقمن الصلاة. 4- آتین الزکاة. 5- اطعن الله و رسوله. 6- أن یدنین علیهن من جلابیبهن لکی یعرفن و لا یؤذین.

أما فی سورة النور فقد بیّن الله سبحانه و تعالی جزئیات أخری فیما یتعلق بالحجاب حیث قال "وَ قُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ یَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَرِهِنَّ وَ یحَْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَ لَا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَ لْیَضْرِبْنَ بخِمُرِهِنَّ عَلىَ‏ جُیُوبهِنَّ وَ لَا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ ءَابَائهِنَّ أَوْ ءَابَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنىِ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنىِ أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائهِنَّ أَوْ مَا مَلَکَتْ أَیْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِینَ غَیرْ أُوْلىِ الْارْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِینَ لَمْ یَظْهَرُواْ عَلىَ‏ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَ لَا یَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِیُعْلَمَ مَا یخُفِینَ مِن زِینَتِهِنَّ وَ تُوبُواْ إِلىَ اللَّهِ جَمِیعًا أَیُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّکمُ‏ْ تُفْلِحُون‏". [4]

شأن نزول هذه الآیة فیه إشارة إلی کیفیة الستر قبل نزول حکم الحجاب. فقد ورد فی شأن نزولها: "کان النساء یتقنّعن خلف آذانهن" فتظهر رقبتهن و آذانهن. و قد أیّد علماء التأریخ و محققوهم هذه المسألة و هی ان نساء عرب الجزیرة العربیة لم یکنّ یتستّرن بشکل مناسب. [5] و فی آیة أخری من سورة النور یقول الله عزّ و جل "وَ الْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ الَّاتىِ لَا یَرْجُونَ نِکاَحًا فَلَیْسَ عَلَیْهِنَّ جُنَاحٌ أَن یَضَعْنَ ثِیَابَهُنَّ غَیرْ مُتَبرَّجَتِ بِزِینَةٍ وَ أَن یَسْتَعْفِفْنَ خَیرْ لَّهُنَّ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیم‏". [6]

أما ما جاء من الأحکام فی هاتین السورتین هی:

1- أن یغضضن أبصارهن عن کل نظرة مریبة. 2- أن یحفظن عفتهن و شرفهن. 3- أن لا یبدین زینتهن إلا ما ظهر منها. 4- أن یلقین باطرف مقانعهن علی صدورهن لیسترنها بها. 5- و أن لا یظهرن زینتهن إلا لأزواجهن و آبائهن و أباء أزواجهن و أولادهن و أولاد أزواجهن و اخوتهن و أولاد اخوتهن و أولاد اخواتهن و النساء المسلمات و ما ملکت ایمانهن، و الرجال الذین لا یرغبون بالنساء و الأطفال الذین لا یعلمون شیئاً عن المسائل الجنسیة. 6- أن لا یضربن الأرض بأرجلهن حین المشی حتی لا یظهر صوت الزینة المخفیة (الخلخال). 7- یجوز للنساء الکبیرات الایسات من الزواج أن یرفعن حجابهن بشرط عدم إظهار زینتهن.

فمع أن الفاصلة الزمنیة بین السورتین أربع سنوات، لم تنسخ آیات سورة النور و لم تعدل أی حکم من أحکام الحجاب و لباس النساء المبینة فی سورة الأحزاب، بل بقیت علی قوتها. نعم فقد بیّنت الآیة 60 من سورة النور استثناءً واحداً من أحکام حجاب المرأة و هو "لیس علی النساء الکبیرات الآیسات من الزواج حرج فی أن یرفعن حجابهن بشرط عدم إظهار زینتهن".

إذن نُؤکد و نُکرّر القول بانه لم تنسخ آیات سورة النور المتأخّرة أی حکم ورد فی سورة النور فیما یخص حجاب المرأة و لم تلغه أو تعدله سوی إنها استثنت من الحکم مورداً واحداً من النساء و هن کبیرات السن الیائسات من الزواج، أما أحکام باقی النساء فکل أحکام سورة الأحزاب باقیة علی قوتها و تعتبر واجبة الإجراء و التطبیق إلی یومنا هذا. بقیت مسألة لابد من الإشارة إلیها و هی ان الإسلام لم یأمر المرأة بشکل مطلق أن لا تخرج من بیتها بل قال لها "و قرن فی بیوتکن و لا تتبرّجن تبرّج الجاهلیة الأولی" أی لا تخرجن من بیوتکن بالطریقة التی کانت تخرج بها نساء الجاهلیة الأولی. فخروج المرأة بحجابه الکامل کان مجازاً منذ صدر الإسلام.

 

[1]     ر.ک: محمد حسین الطباطبائی، المیزان، ج15، ص84، دار الکتب الإسلامیة، طهران، بی تا؛ محمد الزرکشی، البرهان، ج1، ص251، دار الفکر، بیروت، 1408 ق؛ جلال الدین السیوطی، الاتقان، ج1، ص41 و 43 (بی جا –بی تا)؛ محمد هادی معرفت، التمهید فی علوم القرآن، ج1، ص106-107، مطبعة مهر، قم، 1396 ق.

[2]    الأحزاب، 32 و 33.

[3]    الأحزاب، 59.

[4]    النور، 31.

[5]    ر.ک: جواد علی، المفصل فی تاریخ العرب، ج4، ص617؛ یحیی الجبوری، الجاهلیة، ص72 و مرتضی مرتضی مطهری، نفس المصدر، ج19، ص385-391.

[6]    النور، 60.

قراءة 319 مرة