ماذا جرى باللحظة الاخيرة ونجت تونس من المؤامرة؟

قيم هذا المقال
(0 صوت)
ماذا جرى باللحظة الاخيرة ونجت تونس من المؤامرة؟

اعتبر مسؤولون تونسيون بان محاولة سحب الثقة من رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي كانت ممارسة غريبة لم تشهدها تونس من قبل، وانقلاب المشهد التونسي بهذه الصورة عزوه نتيجة تدخل مباشر من قوى اقليمية وسط الصراع فيما بينها على مصالحها.

وقالوا: بات واضحاً وصريحاً تدخل الامارات والسعودية ومصر بالشأن التونسي عبر عملائهم الذين يمثلون مصالحها في تونس، مشيرين الى ان حركة النهضة تلافت وقوع تونس في مأزق الفراغ السياسي وتشكيل مشهد جديد يكرس الشك في الانتقال الديمقراطي.

من جانبهم، رأى محللون ان الجهة التي ارادت سحب الثقة من رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي قد اصيبت بخيبة لانها لم تضع في حسبانها عدم الحصول على العدد المطلوب، وعدوه عملاً متسارعاً وليس موضوعياً، وبالتالي فشلت فشلاً ذريعاً باسقاط الاخوان (حركة النهضة) باصدقاء الاخوان (الامارات).

واوضحوا، ان الخلاف على السلطة ادى الى قلب المواقف تجاه حركة النهضة، ووصفوا البرلمان الحالي ببرلمان تصريف اعمال لفشله في القدرة على تشريع قوانين كان ينتظرها التونسيون، وفشل كما فشلت البرلمانات السابقة على مدى عشر سنوات وسط ازدياد التناحر والتقاتل على السلطة الواهية التي افشلت الدولة ومؤسساتها بحسب تعبيرهم.

واضافوا، ان البرلمان الحالي ساهم في اهدار الثروة وطاقات البلد ورهنه داخلياً وخارجياً، داعين الى الانتقال الى مرحلة اخرى والذهاب لانتخابات مبكرة.

بدورهم، اعتبروا خبراء بالشأن المغاربي ان الصراع على السلطة بات يتخطى المشهد السياسي التونسي، وان قوى اقليمية تستهدف البلد وتستبيحه وتحاول ان تلعب بورقة التجاذبات السياسية والدخول عبر بعض التيارات السياسية سواء كان تيارا اخوانيا او تقدميا او يساريا.

واوضحوا، ان المحاولات الكثيفة التي تبذلها عدة اطراف اقليمية باتت معروفة وحاضرة في المشهد التونسي وتلعب على هذا الوتر وتستغل الضعف والتناحر الداخلي والصراع على السلطة لتحقيق مآرب لها علاقة بمشروع اقصائي لحركة اخوان المسلمين، مشيرين الى ان تونس لم تشهد سابقاً هكذا مرحلة غير ديمقراطية، بعد تضارب المصالح بين الاطراف الداخلية والخارجية.

ووصفوا ما تعيشه تونس بانه عنفاً سياسياً تحركه ايادي اقليمية، ولفتوا الى ان حركة النهضة تتحمل مسؤولية كبيرة باعتبارها ذات الثقل الاكبر وحكمت منذ 2011 ولم تحقق اية نتائج ايجابية على الاقل خلال العشر السنوات الماضية، ولابد من تغيير سياستها باتجاه نفع الوطن والمواطن وتنويع العلاقات الاقليمية.

ما رأيكم:

  • هل كان الاستهداف للغنوشي ام لحركة النهضة التي يتزعمها؟
  • لماذا وصف مؤيدوا الحركة ما حصل بمحاولة انقلاب؟
  • وما الدور السعودي الاماراتي المصري في محاولة اسقاط الغنوشي؟
قراءة 25 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث