حفظت القرآن وهي طفلة..إليكم حكاية "النابغة الايرانية" حنانة خلفي

قيم هذا المقال
(0 صوت)

حفظت القرآن ورتلته في سنّ صغيرة وتتحضر لدراسة الماجستير وهي بعد في الــ 14 من عمرها.. ماذا تعرفون "النابغة الإيرانية" حنانة خلفي؟

قالت وكالة "إرنا" الإيرانية، إن "نابغة القرآن الكريم حنانة خلفي (14 عاماً)، تسعى للمشاركة في امتحان قبول الجامعة لنيل درجة الماجستير في علوم القرآن والحديث، بالتزامن مع دراستها في الصف الثامن في المرحلة المتوسطة.

حنانة التي بدأت بقراءة القرآن منذ سن الرابعة، حصلت على درجة البكالوريوس في علوم القرآن والحديث لنجاحها في حفظ القرآن الكريم.

وبحسب "إرنا" فقد نجحت حنانة في حفظ القرآن كاملاً خلال عامين فقط، ثم وبتشجيع من قائد الثورة السيد على الخامنئي، "بدأت حنانة بتسجيل تلاوتها للقرآن بكامله بصوتها، ليتم توزيعه تجارياً ولتكون بذلك أول فتاة إيرانية تقوم بهذه الخطوة".

وإضافة إلى جمال صوتها وحسن تلاوتها لكتاب الله، فقد وهبها الله ملكة استحضار اسم السورة ورقم الآية ومكية كانت أم مدنية وموقعها من المصحف، مع ذكر أول آية بالصفحة وآخر آية فيها، وهي تعمل حالياً على تعلم ترجمة القرآن الكريم. 

ويؤكد والد الطفلة الإيرانية إن "الحفظ يحتاج إلى الكثير من الجهد والتنظيم، إذ لا يمكن للإنسان أن يتوفق بدونهما"،مضيفاً أن "الهدف من حفظ القرآن ليس الحفظ فحسب، بل تدبر الآيات والعمل بها ايضاً".

ورأى والد حنانة أن "أفضل وقت للتربية والحفظ هو وقت الطفولة خاصة من عمر الرابعة إلى الثامنة، كما أن حفظ القرآن برأيي هو أمر سهل جداً وبحاجة إلى تنظيم فقط، إضافة إلى توفيق إلهي".

يذكر أن حنانة المولودة داخل أسرة يحفظ ثلاثة من أفرادها القرآن كاملاً، وتقسم باقي وقتها بين قراءة للموشحات الاسلامية ولعب بالدمى. 

وشاركت حنانة في مسابقات كثيرة حازت في جميعها المركز الأول وحظيت بموافقة الحكومة  على تسجيل القرآن الكريم بصوتها ونشره وتوزيعه في قرص مضغوط.

المصدر:الميادين

قراءة 35 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث