الغنوشي يطالب بلقاء بين أقطاب السلطة لحل الأزمة السياسية

قيم هذا المقال
(0 صوت)
الغنوشي يطالب بلقاء بين أقطاب السلطة لحل الأزمة السياسية

ما يزال الرئيس قيس سعيد يرفض دعوة الوزراء الجدد لأداء اليمين الدستورية حيث يتحفّظ على بعض الأسماء "لتورطها في شبهات فساد"

 

الغنوشي تحدث عن تنامي الخطاب التحريضي واستفحال الأزمات المركبة في تونس

دعا رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي اليوم السبت إلى العمل على علاج الأزمة السياسية في البلاد من خلال الحوار بين الأطراف الرئيسية في السلطة، وبطريقة تعكس أن تونس دولة مؤسسات.

واقترح الغنوشي على الرئيس عقد لقاء يجمع رؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان في أقرب وقت من أجل الأزمة السياسية الراهنة

 

وأوضح بيان لمجلس النواب أن الغنوشي دعا في رسالة وجهها للرئيس سعيد إلى تجميع الفرقاء، من أجل إيجاد حلول لما تعيشه البلاد من "أزمات مركبة".

وشدّد الغنوشي على ضرورة إيصال رسالة إيجابية للمواطنين ودول العالم بأن تونس دولة مؤسسات جديرة بالثقة، رغم اختلاف التونسيين وتنامي خطابات التحريض، على حد تعبيره.

يأتي ذلك في وقت تتواصل أزمة التعديل الحكومي بين رئيسي الحكومة هشام المشيشي ورئيس الجمهورية، منذ نحو شهر.

وأوضحت مراسلة الجزيرة ميساء الفطناسي أن مبادرة الغنوشي تكسب أهميتها من كونها تدعو للقاء مباشر بين الأطراف الرئيسية في السلطة.

رئيس والوزراء

ويعد تعطيل الرئيس سعيد للتعديل الوزاري من أبرز مظاهر الأزمة السياسية في البلاد، كما أفادت مراسلة الجزيرة.

وأشارت المراسلة إلى أن هذا التعديل نال ثقة البرلمان قبل 3 أسابيع، لكن سعيد يرفض دعوة الوزراء لأداء اليمين الدستورية، حيث يتحفّظ على بعض الأسماء "لتورطها في شبهات فساد".

اعلان

ومن جانبه قال الناطق باسم حركة النهضة فتحي العيادي إن مبادرة الغنوشي تأتي تقديرا منه بأن البلاد تعيش أزمات كثيرة على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والصحي، ولكنها بحاجة لما هو أهم وهو التهدئة وتنمية روح التضامن الوطني.

وأضاف العيادي أن المبادرة تأمل من رئيس الدولة باعتباره رمز وحدتها أن يسعى إلى تأليف وجمع كلمة التونسيين، وبث الروح الوطنية في هذه اللحظة العسيرة من تاريخ التجربة التونسية.

وأكد أن هذه المبادرة تأتي للبحث عن توافقات ضرورية لحل الأزمة السياسية التي تمثل عائقا أمام أي حل لبقية الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها تونس.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

قراءة 5 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث