البرنامج العملي في شهر رمضان المبارک

قيم هذا المقال
(0 صوت)
البرنامج العملي في شهر رمضان المبارک

إستعداد للشهر:

والإستعداد لشهر رمضان لا یبدأ مع رمضان، وإنّما یکون قبله، ولهذا جاء فی الأثر أن یدعو المسلم أن یبلغه الله تعالى رمضان، کما جاء فی الأثر: “اللّهمّ بارک لنا فی رجب وشعبان، وبلّغنا رمضان”، ومعنى هذا أنّ الإستعداد له یکون من بدء رجب على الأقل، بل ورد أنّ الصحابه کانوا یستعدون لرمضان قبله بسته أشهر، ویتزودون منه للسته التی بعده.

کما یُسَنُّ إن رأى المسلم هلال رمضان دعا قائلاً: “اللّهمّ أهله علینا بالأمن والإیمان والسلامه والإسلام”.

همة عالیة:

ویحتاج المسلم إلى الهمه العالیه التی تدفعه إلى الإفاده من رمضان وما فیه من خیر عمیم، وثواب جزیل.

وللصیام فوائد إجتماعیه منها شعور الناس بأنّهم أُمّه واحده یأکلون فی وقت واحد، ویصومون فی وقت واحد، ویشعر الغنی بنعمه الله ویعطف على الفقیر، ویقلل من مزالق الشیطان لابن آدم، وفیه تقوى الله، وتقوى الله تقوی الأواصر بین أفراد المجتمع.

وینبغی للصائم أن یکثر من الطاعات، ویجتنب جمیع المنهیات، ویجب علیه المحافظه على الواجبات والبعد عن المحرمات، فیصلی الصلوات الخمس فی أوقاتها مع الجماعه، ویترک الکذب والغیبه والغش والمعاملات الربویه، وکل قول أو فعل محرم، قال النبی (ص): “من لم یدع قول الزور والعمل به والجهل فلیس لله حاجه أن یدع طعامه وشرابه”.

صحبة القرآن:

ولابدّ أن یکون للمسلم شأن وصحبه مع کتاب الله تعالى خاصه فی شهر القرآن.

ویستحب للمسلم أن یکثر من قراءه القرآن فی رمضان ویحرص على ختمه، لکن لا یجب ذلک علیه، بمعنى أنّه إن لم یختم القرآن فلا یأثم، لکنه قوّت على نفسه أجوراً کثیره.

قراءة 182 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث