منها الحبة السوداء والجنسينغ.. أطعمة تساعدك على مقاومة كورونا

قيم هذا المقال
(0 صوت)
منها الحبة السوداء والجنسينغ.. أطعمة تساعدك على مقاومة كورونا
تعرف إلى أطعمة تساعد جسمك على مقاومة فيروس كورونا (غيتي)
 

د. أسامة أبو الرب

مع تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) عالميا وتجاوز عدد الإصابات به نصف مليون والوفيات 24 ألفا، من المهم التعرف إلى أبرز الأغذية التي تساعد على تقوية جهاز المناعة للتصدي للمرض.

ونقدم لكم في هذا التقرير نصائح من اختصاصيين لتقوية المناعة، لكن مع ذلك يجب أن نؤكد أن هذه النصائح عامة، وهي لا تغني عن اتباع توصيات وإجراءات السلامة المفروضة في بلدك من قبل السلطات الصحية.

كما أن تناول هذه الأغذية لا يمنع العدوى بكورونا، ولكنه فقط يقوي المناعة بحيث تصبح أقدر على التصدي للفيروسات -ومنها كورونا- وبالتالي التغلب عليها إذا دخلت الجسم.

 

أما الحماية من كورونا، فتكون عبر التباعد الاجتماعي وغسل اليدين بشكل مستمر مدة عشرين ثانية بالماء والصابون، والابتعاد عن التجمعات، وتجنب لمس الوجه أو الأنف، والحرص على اتباع قواعد النظافة الشخصية.

 

ونبدأ مع الدكتور أحمد العجاج، الاختصاصي بالأمراض الباطنية وطب السفر بالمستشفى الأهلي في قطر الذي قال في صفحته بفيسبوك، إن تناول بعض الفيتامينات والأعشاب والأغذية يقوي الجهاز المناعي، ومنها:

1- الفيتامينات "سي" (C) و"بي 6" (B6) و"إي" (E)، ويفضل الحصول عليها بشكل طبيعي من الفواكه خاصة البرتقال والرمان، ومن الخضروات ذات اللون الأخضر، ومن لحوم الدجاج وأسماك السلمون والتونة والبقوليات والمكسرات.

2- المعادن كالزنك والنحاس والسلينيوم والحديد، وهذه أيضا يمكن الحصول عليها من الغذاء المتوازن، وخاصة من الفواكه والمكسرات واللحوم.

ويوجد الزنك -على سبيل المثال- في بذور القرع والكينوا والأرز البني أو الشعير.


بعض الخضار والأعشاب والتوابل يمكنها أن تحسن فعالية الجهاز المناعي (الألمانية)
بعض الخضار والأعشاب والتوابل يمكنها أن تحسن فعالية الجهاز المناعي (الألمانية)


‫3- بعض الخضار والأعشاب والتوابل يمكنها أن تحسن فعالية الجهاز المناعي وتقاوم الإنتانات مثل: الثوم، والبصل، والجنسينغ، والشاي الأخضر، والكمون، والكاري، والقرنفل، والفلفل، وحبة البركة (الحبة السوداء).

4- تناول مضادات الأكسدة، ويفضل الحصول عليها من الغذاء الطبيعي كالخضار والفواكه والأسماك الدهنية، ومن مضادات الأكسدة أوميغا 3، وبيتاكاروتين، ولايكوبين، والمنغنيز، والسلينيوم وفيتامينات أي (A) وسي (C) وإي (E).

تجدر الإشارة إلى أن الأحماض الدهنية أوميغا 3 ‫لا يستطيع الجسم إنتاجها بنفسه، وهي ‫مهمة جدا لصحة الجسم ولحمايته من الفيروسات والبكتيريا، ويفضل إمداد ‫الجسم يوميا بهذه النوعية من الأحماض الدهنية التي تتوافر في بذور ‫الشيا وأسماك السلمون أو الجوز.

وأيضا أكد الدكتور أنه قبل البحث عن أدوية وأغذية وأعشاب تقوي الجهاز المناعي، لا بد من القيام بأمور كأسلوب حياة مستمر، وهي:

1- النوم ثماني ساعات متواصلة يوميا.

2- تناول طعام صحي يحتوي بشكل خاص على كمية كافية من البروتينات، وهي المكون الأساسي للجهاز المناعي.

3- ممارسة الرياضة وإنقاص الوزن.

4- استنشاق هواء نقي والتعرض لأشعة الشمس. 

5- شرب كمية كافية من السوائل. 

6- التوقف عن التدخين وشرب الخمر. 

7- تجنب استخدام الأدوية غير الضرورية، وخاصة التي تؤثر سلبا على جهاز المناعة، كالكورتيزون مثلا.

8- السيطرة على الأمراض المزمنة بشكل جيد. 

9- تجنب كل أشكال الشدة النفسية، والإكثار من الضحك والإيجابية والتفاؤل.

10- تجنب البرد الشديد والتغيرات المفاجئة في درجات الحرارة.

ما الذي يحدث للجسم؟
نتوقف هنا قليلا لنتعرف على ما يحدث للجسم عند الإصابة بفيروس كورونا، إذ بمجرد الإصابة به تطرأ على الجسم عدة تغييرات تتفاوت شدتها من مرحلة إلى أخرى.

ونقل موقع "هويته" الألماني عن الاختصاصي بالفيروسات ماثيو فريمان، قوله إن هناك ثلاث مراحل يمر بها المصاب بفيروس كورونا.

ففي المرحلة الأولى ينتشر الفيروس في الجهاز التنفسي للمصاب، حيث يؤثر على الخلايا الكأسية المنتجة للمخاط، وهي ضرورية للحفاظ على الجهاز التنفسي والرئتين، كما يصيب الأهداب (خلايا) ويبدأ في قتلها، لتتجمع بعد ذلك الفيروسات في الرئتين.

أما المرحلة الثانية -بحسب رأي ماثيو فريمان من كلية الطب بجامعة "ماريلاند"- فهي تفاعل الجسم مع هذه المواد والفيروسات بكتل من الخلايا المناعية، التي من المفترض أن تقتل الفيروس. كما أن رد الفعل المناعي يكافح العدوى، وفي أفضل الأحوال تتم عملية الاحتواء بشكل كامل، بحسب موقع "فيتر".


صورة مقطعية لفيروس كورونا (الجزيئات البرتقالية) أثناء مهاجمته الأهداب (دويتشه فيله)
صورة مقطعية لفيروس كورونا (الجزيئات البرتقالية) أثناء مهاجمته الأهداب (دويتشه فيله)


إلا أن الخطورة تكمن في أن يكون رد فعل الجهاز المناعي للمصاب مبالغا فيه، إذ يؤدي رد الفعل الزائد إلى قتل الأنسجة السليمة، وتخرج الاستجابة المناعية عن السيطرة.

في المرحلة الثالثة والأخيرة، تتعرض الرئة إلى الضرر بشكل كبير وتمتلئ بالسوائل، مما يؤدي إلى فشل الجهاز التنفسي، وفي أسوأ الحالات وفاة المريض المصاب بفيروس كورونا. زيادة على ذلك، يمكن أن تتسبب الاستجابة المناعية الخارجة عن السيطرة في إلحاق الضرر بأعضاء أخرى في الجسم.

زمن كورونا
من جهتها، قدمت اختصاصية التغذية في مدينة فولدا الألمانية أورسولا زيمرمان، مجموعة من النصائح الغذائية في زمن كورونا، مؤكدة أن النظام الغذائي السيئ يلحق الضرر بالجسم، ويتسبب في مرض الإنسان.

وقالت زيمرمان -في مقابلة مع صحيفة فولدا تسايتونغ "نحتاج إلى الكثير من الزنك وفيتامين سي والحديد من أجل الحفاظ على نظام مناعة جيد لدينا"، وأضافت أنه يجب تناول بعض الأطعمة مثل السبانخ والتوت والبقوليات، لما لها من فوائد كبيرة على الجسم.

وأوصت خبيرة الأغذية الألمانية بالاحتفاظ دائما ببعض الأطعمة المعينة في المنزل، سواء أكان ذلك في فترات الأزمة أم خارجها. وقالت في هذا الصدد "البنجر والبطاطس والجزر مهمة جدا، وأنا لدي دائما بعض حليب الشوفان والذرة أو الفاصوليا في المنزل"، وأردفت: "باستخدام هذه المكونات، يمكنك طهي الأطباق المغذية والبسيطة بسرعة كبيرة".

وأشارت إلى أن البصل والثوم أغذية غنية جدا بفيتامين سي، مؤكدة أن تناول بعض الأطعمة الأخرى مهم، مثل اليقطين والبيض والحمضيات، مضيفة أنه يجب بشكل عام تناول الكثير من الأطعمة الغنية بفيتامين سي ودي والحديد، لأن التغذية الجيدة تلعب دورا أساسيا، ولا سيما في مقاومة العدوى الفيروسية التي تضعف الجسم كثيرا، بحسب رأي خبيرة التغذية الألمانية.

الكركم
ويمكن أيضا تقوية جهاز المناعة عن طريق تناول ‫بعض الأطعمة المفيدة، مثل الكركم الذي ‫يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المهمة، ومنها مواد مضادة ‫للالتهابات ومضاد للأكسدة.

أيضا ‫يعتبر فطر شيتاكي على وجه الخصوص من أنوع الفطر الجيدة جدا لجهاز ‫المناعة، نظرا لأنه يحتوي مواد مضادة للالتهابات، ويمتاز بطعم لذيذ عند ‫تحضيره في المرق.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,دويتشه فيلله,الألمانية

قراءة 82 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث