أهم 5 معالم إسلامية في الهند

قيم هذا المقال
(2 صوت)
أهم 5 معالم إسلامية في الهند

للحضارة الإسلامية في الهند نكهة خاصة تجعل ‏الزائر يقف طويلاً وهو يتأمل سحرها، وتضم معالم إسلامية ضخمة تمثل أفضل ما حققته البدائع المعمارية الفنية في الهند، والتي أصبحت شاهداً على التراث الثقافي الإسلامي فيها وجمال الفن الهندي.

المسجد الجامع 

يرجع تاريخ بناء المسجد الجامع في دلهي إلى العصر المغولي في عام 1054هـ/1644م، وقد استغرق بناؤه 14 عاماً، ويعرف بالمسجد الملكي لشاه جيهان باد.

ويعتبر المسجد الجامع من أكبر مساجد الهند على الإطلاق، ومنشآته في الهند تعتبر من آيات الفن في تاريخ العمارة الإسلامية فقط بل في تاريخ العمارة العالمية.

ويذكر التاريخ فيما يتعلق بالمسجد الجامع في دلهي، أنه كان معقلا للثوار المسلمين عام 1274هـ/1857م ضد الإنجليز، وبعد إخماد الثورة بوحشية، منع الإنجليز المسلمين من الصلاة فيه حتى عام 1279هـ.

لال قلعه أو القلعة الحمراء


أنشأ القلعة الحمراء السلطان أكبر سنة 964هـ/1556م، واستمر بناؤها حتى سنة 1000هـ/1579م، وهي قلعة ضخمة محاطة بأسوار كبيرة، وفي داخل هذا الحصن الكبير أنشئت مجموعة من المباني مثل مسجد موتي، قصور السلطان أكبر والسلطان شاه جيهان.

وكانت القلعة الحمراء بمثابة عاصمة المغول حتى نهاية عهد الإمبراطور المغولي، بهادور شاه ظفر، عام 1857م، وتم استخدام القلعة كمعسكر للجيش الإنجليزي حتى استقلال الهند عام 1947.

ضريح همايون

يضم ضريح همايون في مدينة دلهي، جثمان الإمبراطور المسلم المغولي نصير الدين همايون. تم تشييد الضريح بأمر من زوجة الإمبراطور، وقد بدأ بناؤه في عام 1562م. ويعد ضريح همايون من أبرز آثار الحضارة الإسلامية المغولية في الهند، ولهذا تم ضمه إلى قائمة اليونسكو لأهم مواقع التراث الإنساني العالمي في عام 1993م.

 

تاج محل 


تاج محل هو ضريح شيده الملك، شاه جهان، من 1630 وحتى 1648 ليضم رفات زوجته الثالثة والتي تعرف باسم ممتاز محل، ويعتبر من أجمل نماذج طراز العمارة الإسلامية، حيث يعرف على نطاق واسع بأنه جوهرة الفن الإسلامي في الهند وإحدى الروائع الخالدة في العالم.

ويعد تاج محل من أرقى الأمثلة على العمارة المغولية، وهو يجمع بين الطراز المعماري الفارسي والتركي والعثماني والهندي.

وفي عام 1983 أصبح تاج محل من مواقع التراث العالمي لليونسكو، وعمل في بنائه آلاف الحرفيين.

قطب منار

هو معلم تاريخي هندي يقع بالقرب من دلهي، تعتبر منارته الأطول من نوعها في الهند وثان أطول المنارات في تاريخ العالم الإسلامي بعد منارة الجيرالدا في أشبيلية.

وتعتبر قطب منار من أضخم المآذن في المساجد القديمة، وأطول المنارات المبنية من الطوب في العالم، وهي أطول مئذنة في الهند.

بناه السلطان قطب الدين أيبك، وهو تركي الأصل وأول حاكم من سلسلة المماليك الأتراك الذين أسسوا سلطنة دلهي عام 1193م.

يضم مجمع قطب منار العديد من المباني الأخرى، على غرار مسجد قوة الإسلام والذي يعد أول مسجد بني في الهند.

قراءة 413 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث