کیف تفهم قیمومة الرجال علی النساء فی الاسرة من وجهة نظر القرآن؟

قيم هذا المقال
(0 صوت)
کیف تفهم قیمومة الرجال علی النساء فی الاسرة من وجهة نظر القرآن؟

الجواب الإجمالي:

ان قیمومة الرجال علی النساء الواردة فی الآیة 34 من سورة البقرة «الرجال قوامون علی النساء» لیست بمعنی التسلط و فرض الرأی و اجحاف الرجال بالنساء، بل و کما ذکر أهل اللغة و تبعهم اکثر المفسرین، ان القیمومة بمعنی الاشراف و تدبیر الاعمال و الحراسة. فحیث ان الاسرة وحدة اجتماعیة مصغرة، فمن الطبیعی أن تتطلب – کما یتطلب المجتمع الکبیر – قیادة و إشرافاً موحداً. و علیه فقد کلف الرجل بهذه المسؤولیة و ذلک لجهات و خصوصیات موجودة عند الرجال نظیر:

  1. غلبة قدرة تفکر الرجل علی قوة عواطفه و إحساساته.
  2. امتلاکه للبنیة و القوة الجسمیة الاکثر من اجل الدفاع عن حریم الاسرة.
  3. الزامه المالی أمام الزوجة و الاولاد بدفع نفقات المعیشة.

ان القرآن یجیز القیمومة فی دائرة العدالة و رضا الله فقط، و الملاک الوحید للتفاضل عند الله هو التقوی لا الجنسیة، و فی ثقافة القرآن لا تبقی قیمومة الرجل أیة فرصة للتسلط و الاستبداد و التجاوز، و توهم ان الآیة توفر الارضیة لتعدی و تسلط الرجال علی النساء، قد یکون ناشئاً من عدم توضیح معنی القیمومة فی الابحاث و التحقیقات القرآنیة.

الجواب التفصيلي

قبل الدخول فی أصل البحث ( معنی القیمومة)، من الضروری بیان عدة ملاحظات لتوضیح مقام المرأة و منزلتها فی الدین الاسلامی:

  1. المرأة باعتبارها نصف المجتمع البشری و عضواً فعالاً فی المجتمع الانسانی الکبیر و کذلک هی أحد رکنی تأسیس بناء الاسرة، فقد صدرت حولها احکام مختلفة علی مر التاریخ. و ان مراجعة عابرة للتاریخ تکشف ان المرأة عانت الحرمان فی أکثر المجتمعات، بالرغم من اختلاف ذلک شدةً و ضعفاً علی اختلاف الحضارات و المجتمعات، لکن استمرار ذلک و شموله غیر قابل للانکار. فدفن البنات و هنّ أحیاء فی جاهلیة العرب، و قتل النساء بید الرجال فی المجتمع السومری أو بیعهن من أجل أداء الدین،[1] نماذج من ظلم النساء اللامحدود. إن الاجحاف الذی تعرضت و تتعرض له المرأة علی مر القرون و الأعصار و إلی یومنا هذا سواء من قبل الذین یؤمنون بسیادة الرجل و ربوبیته فی المنزل، أو من قبل التیارات المتطرفة و الرادیکالیة التی تؤمن بالحریة المطلقة للمرأة، و لا یتسع هذا المختصر لبیان ذلک، لان هذا المقال یتعرض باختصار شدید و عن طریق ذکر النموذج إلی تحدید موقع المرأة فی الاسلام، و کیف انها جددت حیاتها و نالت حقوقها فی ظل القانون الاسلامی.
  2. بعد ظهور الاسلام فی أرض الجزیرة العربیة تمکنت المرأة فی ظل تعالیم الاسلام و سنة النبی و أهل البیت (ع) أن تحصل علی موقعها المناسب لشأنها و منزلتها الحقیقة. یقول الامام الخمینی مؤسس الجمهوریة الاسلامیة بهذا الشأن: «ان الاسلام یهدف إلی تربیة الرجل و المرأة، ان الاسلام أنقذ المرأة من الامور التی کانت فی الجاهلیة، و یعلم الله ان الخدمة التی قدمها الاسلام للمرأة لم یقدمها للرجل».[2] «إن الاسلام جعل النساء فی مقابل الرجال، فهم متساوون، و بالطبع فانه توجد أحکام خاصة بالرجل و هی تناسب الرجل، و احکام خاصة بالمرأة و هی تناسبها، و لا یعنی ذلک ان الاسلام فرق بین الرجل و المرأة».[3]
  3. المساواة فی الخلقة: یعتبر القرآن النساء و الرجال مجموعتین من الناس خلقا من جوهر و روح واحدة. و فی التعالیم القرآنیة إن الانسانیة نوع واحد یتمتع کل من الرجل و المرأة منه بمقدار واحد و بصورة متساویة، یقول القرآن بهذا الشأن: «خلقکم من نفس واحدة ثم جعل منها زوجها...».[4] و قوله تعالی: «هو الذی خلقکم من نفس واحدة و جعل منها زوجها...».[5]
  4. و کذلک فان الرجال و النساء متساوون فی أهم و ابرز المعالم الانسانیة و هو التعقل و العقلانیة: «قل هو الذی أنشاکم و جعل لکم السمع و الابصار و الافئدة».[6]

و قد فسر المفسرون و المفکرون الاسلامیون کلمة (الأفئدة) فی هذه الآیة بالعقول التی تمیز البشر عن باقی الحیوانات.[7]

  1. عدم اختلاف حقوق المرأة و الرجل فی الحیاة الزوجیة: ان الاقتدار و السلطة و الامتیاز الذی جعله القرآن فی صالح المرأة هو فی حجم الامر الذی جعله لصالح الرجل، بالرغم من امکان وجود الاختلاف فی بعض المصادیق کحق النفقة الذی الزم الرجل بمراعاته و حق تبعیة المرأة فی السکن و ...، لأن القرآن یقول: «و لهن مثل الذی علیهن ...».[8] و قد استنبط المفسرون من هذه الآیة تساوی حقوق المرأة مع الرجل.[9]

و الحق انه لا یوجد فی القرآن مورد عبر فیه بوضوح عن أفضلیة حقوقیة أو فضیلة موهوبة خارجة عن دائرة إرادة و اختیار الانسان، بأنها (درجة)، بل لفظة (درجة) أو (درجات) تشیر إلی مقام و منزلة دنیویة او اخرویة ناشئة من ارادة و عمل الانسان.[10] «و لکل درجات مما عملوا».[11]

  1. القوامة برأی اهل اللغة بمعنی تدبیر الامور و المحافظة و الحراسة. و القیام یأتی أحیاناً بمعنی المحافظة و الاصلاح[12]. و من هذا القبیل قوله تعالی: «الرجال قامون علی النساء».[13] «قام الرجل علی المرأة صانها و قام بشأنها».[14]

و قد اعتمد أکثر مفسری القرآن الکریم علی رأی اللغویین هذا و فسروا القوامة فی آیة، «الرجال قوامون علی النساء»، بمعنی الإشراف و الصیانة و تدبیر الامور، و نشیر إلی نموذجین من کلماتهم: القوام: اسم لمن یکون مبالغاً فی القیام بالامر، یقال هذا قیم المرأة و قوامها للذی یقوم بأمرها و یهتم بحفظها.[15] القیم هو الذی یقوم بأمر غیره و القوّام و القیّام مبالغة منه.[16]

  1. بناء علی ما تقدم و بالالتفات إلی موقع المرأة و منزلتها فی الدین الاسلامی و بالالتفات إلی ما ذکر من معنی القوامة، یمکن أن نستفید من الآیة، «الرجال قوامون علی النساء» بأنها بصدد بیان قیادة و إشراف واحد منظم _ فی الاسرة – مع اخذ مبدأ الشوری و التشاور بنظر الاعتبار، و لیست بصدد تشریع و تجویز الاستبداد و الاجحاف و العدوان علی النساء.[17]

فحیث ان الاسرة وحدة اجتماعیة صغیرة فمن الطبیعی ان یکون لها – کما هو المجتمع الکبیر – قیادة و اشراف واحد، و علیه فقد وضعت هذه المسؤولیه بعهدة الرجل و ذلک لاسباب و لحاظ خصوصیات موجودة فی الرجال نظیر غلبة قدرة تفکر الرجل علی قوة عواطفه و إحساساته و توفره علی بنیة جسمیة اقوی تمکنه من الدفاع عن حریم الاسرة و التزامه المالی أمام المرأة و الأولاد فی توفیر نفقات المعیشة.

بالطبع انه یمکن أن تمتاز بعض النساء ببعض الخصائص المذکورة و لکن القوانین لیست ناظرة إلی الموارد الجزئیة، بل تلاحظ النوع و العموم، و بلا شک فان للرجال -عموماً- استعداداً أکثر للاشراف علی الاسرة.

و قد سئل النبی الاکرم (ص) عن فضیلة الرجال علی النساء فأجاب (ص): «کفضل الماء علی الأرض، فبالماء تحیی الارض و بالرجال تحیی النساء»، ثم تلا هذه الآیة «الرجال قوامون علی النساء».[18] و یقول الامام الصادق (ع) بهذا الصدد: «من سعادة الرجل أن یکون القیّم علی عیاله».[19] و طبقاً لهاتین الروایتین فانه اذا طبقت مسألة القوامة فی جو الاسرة بمحبة، فانها ستکون سبباً لسعادة الحیاة و سلامتها.

  1. هناک رأیان مختلفان فی مسألة قوامة الرجال علی النساء:

الف- الرأی الذی یعتقد بان قیمومة الرجال علی النساء فی دائرة و محیط البیت هی لأجل وجود خصوصیات و مزایا فی الرجال من حیث الجنس، أی انه و لکی تدار الحیاة بشکل أفضل یلزم أن یقوم کل من الرجل و المرأة بواجبهما الخاص بحسب قابلیتهما، و لهذا السبب فی الواقع یکون للزوج قوامة علی المرأة و یکون الاشراف فی نظام الاسرة للرجال.[20] و علی أیة حال فقد خلق الله سبحانه الناس مختلفین فی قابلیاتهم، فلو کانوا علی مستوی واحد من الاستعداد و القابلیات لفسد نظام الکون، لأن أعمال الدنیا متنوعة، و الاعمال المتنوعة تتطلب قابلیات مختلفة، و علیه فیجب وجود الاختلاف. فالاختلاف بین الرجل و المرأة هو لهذا السبب. و بالطبع فلیس هذا الاختلاف معیاراً لترجیح و أفضلیة أی طائفة علی الاخری. حینما تکون المرأة صنفاً مقابلاً للرجل و الرجل صنفاً مقابلا للمرأة فلا یکون الرجل قیماً علی المرأة أبداً، و لیست المرأة أیضاً داخلة تحت قیومته. و علی هذا فما هو مورد للاختلاف لا یکون سبباً للامتیاز. و ما هو مورد للامتیاز لیس هو سبب للاختلاف، اذن و طبقاً لهذه النظرة فان الآیة 34 من سورة النساء تبیّن تکلیفاً وضعه القرآن بعهدة الرجال، و لیست فی مقام بیان معیار و ملاک الافضلیة.[21]

ب- الرأی الآخر فی هذا الموضوع هو ان صنف الرجال له القیمومة علی صنف النساء، و لا تنحصر هذه القیمومة بالزوج علی زوجته، بل هو حکم مجعول لقبیل الرجال علی قبیل النساء فی الجهات العامة التی ترتبط بها حیاة القبیلین جمیعاً، فالجهات العامة التی ترتبط بفضل الرجال کجهتی الحکومة و القضاء مثلاً الذین یتوقف علیهما حیاة المجتمع و انما یقومان بالتعقل الذی هو فی الرجال بالطبع أزید منه فی النساء، و کذا الدفاع الحربی الذی یرتبط بالشدة و قوة التعقل کل ذلک مما یقوم به الرجال علی النساء.[22]

و بالطبع فانه طبقا لهذه النظرة فان قیمومة الرجال علی النساء لیست بمعنی سلب حریة المرأة و سلب استقلالها فی حفظ حقوقها الفردیة و الاجتماعیة.

  1. النتیجة هی انه یجب ان نقول حول قیمومة الرجال: بان هذه القیمومة شکل من أشکال تنظیم الحیاة الزوجیة حیث جعل الرجل متصدیاً لشؤون المرأة عن طریق مسؤولیاته المالیة عن الاسرة و عن طریق بعض الخصائص الداخلیة التی تمیز الرجل عن المرأة و تجعله قادراً علی مواجهة المواقف. ان تکلیف الرجال بهذه الوظیفة و المسؤولیة لیس دلیلاً علی فضیلتهم الانسانیة و لا سبباً للامتیاز الاخروی لهم، لان الاسلام لم یجعل فرقاً فی مسیر التکامل بین المرأة و الرجل، و انه یمکن طی مسیر التکامل و الوصول إلی مقام القرب الالهی عن طریق التعقل و التقوی و العمل الصالح، و ان المعیار الوحید للأفضلیة عندالله تعالی هو التقوی لا الجنسیة.

و بناء علی هذا فالقرآن لم یبق لقیمومة الرجل أیة فرصة للتسلط و الاستبداد و التعدی. و توهم ان الآیة توفر الأرضیة للتعدی و تسلط الرجال علی النساء، یمکن ان یکون ناشئاً من عدم توضیح معنی القیمومة فی البحوث و التحقیقات القرآنیة.

انظر المواضیع التالیة: الفرق بین دیة المراة و الرجل فی الفقه الاسلامی، رقم السؤال 489؛ محدودیة المراة، رقم السؤال 1509.

 

[1] پژوهش های قرآنی" الابحاث القرآنیة"، العدد، 20 - 25، نقلاً عن، المرأة فی التاریخ و الشریعة، احمد حمرانی، ص 20.

[2] صحیفة النور، ج 3، ص 82.

[3] نفس المصدر، ج 4، ص 60.

[4] الزمر، 6.

[5] الاعراف، 189.

[6] الملک، 23.

[7] ابن خلدون، عبدالرحمن، مقدمة ابن خلدون، ج 2، ص 860.

[8] البقرة، 228.

[9] یقول العلامة فی تفسیر المیزان: الذی یقتضیه العدل الاجتماعی و یفسر به معنی التسویة، ان یعطی کل ذی حق حقه و ینزل منزلة فالتساوی بین الافراد و الطبقات انما هو فی نیل کل ذی حق حقه و ینزل منزلته فالتساوی بین الافراد و الطبقات انما هو فی نیل کل ذی حق خصوص حقه من غیر ان یزاحم حق حقاً او یهمل او یبطل حقا بغیاً او تحکما و نحو ذلک. و هو الذی یشیر الیه قوله تعالی: "و لهن مثل الذی علیهن بالمعروف و للرجال علیهن درجة"، (المیزان، ج 2، ص 274)؛ و للاطلاع علی آراء المفسرین من اهل السنة لا حظ: تفسیر ابن کثیر، تفسیر القرآن العظیم، ج 3، ص 56؛ رشید رضا، تفسیر المنار، ج 6، ص 268 – 297.

[10] البحوث القرآنیة، العدد 25- 26، السنه 1380، ص 153.

[11] الانعام، 132.

[12] ابن منظور، لسان العرب، کلمة قوم.

[13] النساء، 34.

[14] سعید الخواری، اقرب الموارد، کلمة قوم.

[15] الفخر الرازی، التفسیر الکبیر، ج 10، ص 88.

[16] الطباطبائی، محمد حسین، المیزان، ج 4، ص 343.

[17] تفسیر الأمثل، ج 3، ص 411 – 416.

[18] الکاشانی، الفیض، تفسیر الصافی، ج 1، ص 448.

[19] وسائل الشیعة، ج 15، ص 251.

[20] تفسیر الامثل، ج 3، ص 270، 271.

[21] جوادی الآملی، عبدالله، المرأة فی مرآة الجلال و الجمال، ص 364 – 369.

[22] الطباطبائی، المیزان، فی ذیل الآیة 34، من سورة النساء، ج 4، ص 343 – 347.

قراءة 556 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث