فی ذکری میلاد الإمام الحسن العسکری علیه السلام

قيم هذا المقال
(0 صوت)
فی ذکری میلاد الإمام الحسن العسکری علیه السلام

هو الامام الحسن بن علی بن محمد بن علی بن موسى بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام. وهو الامام الحادی عشر من أئمة أهل البیت علیهم السلام الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا.

 


ولد الامام أبو محمد الحسن العسکری (ع) - کما علیه اکثر المؤرخین - فی الثامن من شهر ربیع الآخر سنة (232) للهجرة المشرفة فی المدینة المنورة. أطلق على الامامین علی بن محمد والحسن بن علی علیهم السلام (العسکریان) لان المحلة التی کان یسکنها هذان الامامان -فی سامراء- کانت تسمى عسکر.
نشأ الامام أبومحمد (ع) فی بیت الهدایة ومرکز الامامة الکبرى، ذلک البیت الرفیع الذی اذهب الله عن أهله الرجس وطهرهم تطهیرا.
وقد وصف الشبراوی هذا البیت الذی ترعرع فیه هذا الامام العظیم قائلا: "فلله درَ هذا البیت الشریف، والنسب الخضم المنیف، وناهیک به من فخار، وحسبک فیه من علوَ مقدار، فهم جمیعا فی کرم الارومة وطیب ... کأسنان المشط متعادلون، ولسهام المجد مقتسمون، فیاله من بیت عالی الرتبة سامی المحلة، فلقد طاول السماء عُلا ونُبلا وسما على الفرقدین منزلة ومحلا ... وکم اجتهد قوم فی خفض منارهم، والله یرفعه ورکبوا الصعب والذلول فی تشتیت شملهم والله یجمعه، وکم ضیَعوا من حقوقهم ما لایهمله الله ولا یضیعه.
صحب أباه اثنین وثلاثا وعشرین سنة وتلقَی خلالها میراث الامامة والنبوة فکان کآبائه الکرام علما وعملا وقیادة وجهادا وإصلاحا لامة جده محمد (ص).
وقد ظهر امر امامته فی عصر ابیه الهادی (ع) وتاکد لدی الخاصة من اصحاب الامام الهادی والعامة من المسلمین انه الامام المفترض الطاعة بعد ابیه علیهما السلام.
تولی مهامَ الامامة بعد أبیه واستمرت إمامته نحو من ست سنوات ، مارس فیا مسؤولیاته الکبری فی أحرج الظروف وأصعب الایام علی اهل بیت الرسالة بعد أن عرف الحکام العباسیون - وهم احرص من غیرهم علی استمرار حکمهم - أن المهدی من اهل بیت رسول لله (ص) ومن ولد علی ومن ولد الحسین (علیهم السلام) فکانوا یترصدون أمره وینتظرون أیامه کغیرهم، لا لیسلَموا له مقالد الحکم بل لیقضوا علی آخر أمل للمستضعفین.
لقد کان الامام العسکری (ع) استاذ العلماء وقدوة العابدین وزعیم المعارضة السیاسیة والعقائدیة فی عصره، وکان یشار إلیه بالبنان وتهفو إلیه النفوس بالحب والولاء، کما کانت تهفو الی ابیه وجده اللذین عُرف کل منهما بابن الرضا (ع) کل هذا رغم معاداة السلطة لاهل البیت علیهم السلام وملاحقتها لهم ولشیعتهم.
لقد کان الامام ابو محمد الحسن العسکری (ع) فی معالی اخلاقه نفحة من نفحات الرسالة الاسلامیة فقد کان علی جانب عظیم من سمو الاخلاق یقابل الصدیق والعدو بمکارم اخلاقه ومعالی صفاته، وکانت هذه الظاهرة من ابرز مکوناته النفسیة ورثها عن آبائه وجده رسول الله (ص) الذی وسع الناس جمیعا بمکارم اخلاقة.
وکان الامام حسن العسکری علیه السلام - بالرغم من حراجة ظروفه السیاسیة - جادا فی الدفاع عن الشریعة ومحاربة البدع وهدایة المترددین والشاکین وجذبهم الی حضیرة الدین.
وعاصر الامام علیه السلام، مدة امامته القصیرة جدا کلا من الخلیفة المعتز والمهتدی والمعتمد العباسی ، ولاقی منهم أشد العنت والملاحقة والارهاب کما تعرض للاعتقال عدة مرات.
واغتیل الامام العسکری (ع) فی عصر الخلیفة المعتمد فدسَ له السمَ، وقضی نحبه صابرا شهیدا محتسبا، فی الثامن من ربیع الاول عام 260 للهجرة ، وعمره الشریف دون الثلاثین عاما، ودفن الامام العسکری علیه السلام الی جانب ابیه الامام الهادی علیه السلام فی سامراء. 

 

قراءة 91 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث