قمة الرياض تصدر بيانها الختامي وتؤكد على كسر الحصار على غزة

قيم هذا المقال
(0 صوت)
قمة الرياض تصدر بيانها الختامي وتؤكد على كسر الحصار على غزة

وأدان البيان، "العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وجرائم الحرب والمجازر الهمجية الوحشية واللاإنسانية التي ‫ترتكبها حكومة الاحتلال الاستعماري خلاله وضد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلة؛ بما فيها القدس الشرقية والمطالبة بضرورة وقفه فورًا، ورفض توصيف هذه الحرب الانتقامية دفاعًا عن النفس أو تبريرها تحت أي ذريعة".

وقرر البيان، "‫كسر الحصار على غزة وفرض إدخال قوافل مساعدات إنسانية عربية وإسلامية ودولية ‪ ،تشمل الغذاء ‫والدواء والوقود إلى القطاع بشكل فوري، ‪ ودعوة المنظمات الدولية إلى المشاركة في هذه العملية وتأكيد ضرورة دخول هذه المنظمات إلى القطاع، وحماية طواقمها وتمكينها من القيام بدورها بشكل كامل ‪ ودعم ‫وكالة الأمم المتحدة لدعم وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، ودعم كل ما تتخذه جمهورية مصر العربية من خطوات لمواجهة تبعات العدوان الإسرائيلي الغاشم على غزة‪ ،وإسناد جهودها لإدخال المساعدات إلى القطاع بشكل فوري .

وطالب القرار، من "المدعى العام للمحكمة الجنائية الدولية" استكمال التحقيق في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها كيان الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما طالب قادة الدول الاسلامية والعربية في بيانهم، "إنشاء وحدتي رصد قانونيتين متخصصتين لتوثق الجرائم الإسرائيلية المرتكبة في قطاع غزة منذ 7 أكتوبر 2023، وإعداد مرافعات قانونية حول جميع انتهاكات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني التي ترتكبها "إسرائيل" السلطة القائمة بالاحتلال، ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة؛ بما فيها القدس الشرقية، على أن تقدم الوحدة تقريرها بعد 15 يوما من إنشائها لعرضها على مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية وعلى مجلس وزراء خارجية المنظمة، وبعد ذلك بشكل شهري".

وفي كلمته امام قمة الرياض اليوم، قال رئيس الجمهورية الاسلامية "اية الله السيد ابراهيم رئيسي" : إنّ كل مشاكلنا ستحل بالوحدة، ونريد أن نتخذ قراراً تاريخياً وحاسماً بشأن ما يحدث داخل الأراضي الفلسطينية؛ واصفا التطورات في غزة بانها "تجسيد للمواجهة بين محوري الشرف والشر.

كما اعرب "رئيسي" عن تقديره للسعودية التي تتولى الرئاسة الدورية الـ 14 لقمة دول منظمة التعاون الاسلامي، "لقاء استضافتها الاجتماع الاستثنائي في ظل المرحلة الحساسة الراهنة والتطورات والظروف الاقليمية الخطيرة بفعل الكيان الصهيوني وجرائمه داخل الاراضي المحتلة؛ مشيراً إلى أنّ "من شأن منظمة التعاون الإسلامي أداء دور صحيح يجسد معاني الوحدة والانسجام".

قراءة 105 مرة